حدیث درباره محبّت , خرد در کتاب الكافي جلد 1 كِتَابُ الْعَقْلِ وَ الْجَهْل‏ - (کد ۳۲۷۱۰)

راویان : و عنه عن احمد بن محمد عن ابن فضال عن الحسن بن الجهم قال :
قُلْتُ‏ لِأَبِي اَلْحَسَنِ ع‏ إِنَّ عِنْدَنَا قَوْماً لَهُمْ مَحَبَّةٌ وَ لَيْسَتْ لَهُمْ تِلْكَ اَلْعَزِيمَةُ يَقُولُونَ بِهَذَا اَلْقَوْلِ فَقَالَ لَيْسَ أُولَئِكَ مِمَّنْ عَاتَبَ اَللَّهُ إِنَّمَا قَالَ اَللَّهُ‏ فَاعْتَبِرُوا يََا أُولِي اَلْأَبْصََارِادامه...

مترجم : کمره ای  کتاب : اصول کافی ترجمه کمره ای جلد 1  صفحه : ۳۵
حسن بن جهم گويد: به ابو الحسن (ع) گفتم: در شيعه كسانى هستند كه دوستدار امامند اما عزم و تصميم ندارند، همين قدر معتقد به اين مذهبند، فرمود: خدا نسبت به آنها عتاب و خرده‏گيرى ندارد، خدا مى‏فرمايد (2 سوره 59): «عبرت گيريد اى صاحبان بصيرت».

مترجم : مصطفوى‏  کتاب : اصول کافی ترجمه مصطفوی جلد 1  صفحه : ۱۲
حسن بن جهم گويد: بحضرت ابو الحسن عليه السلام عرض كردم نزد ما دسته‏اى هستند كه دوستدار امامند ولى آن تصميم راسخرا ندارند (كه بتوانند از راه عقيده خويش از جان و مال بگذرند) همين قدر است كه از محبت امام دم ميزنند. فرمود آنها (بواسطه كوتاهى عقل و قصور ادراكشان) از جمله كسانى كه مورد سرزنش خدا قرار گرفته‏اند نيستند. همانا خدا ميفرمايد: عبرت گيريد اى صاحبان بصيرت (و ايشان صاحب بصيرت نميباشند).

مترجم : محمدعلى اردكانى  کتاب : تحفة الأولياء( ترجمه أصول كافى) - جلد 1  صفحه : ۸۵
از احمد بن محمد، از ابن فَضّال، از حسن بن جَهم روايت كرده است كه گفت: به خدمت حضرت امام رضا عليه السلام عرض كردم: در نزد ما گروهى هستند كه ايشان را دوستى با شما هست، وليكن اين رأى و اعتقاد و عزيمت نيست و اين قول را مى‏گويند. آن حضرت فرمود كه: «اين گروه نيستند از آنها كه خدا ايشان را عقاب فرموده است. خدا مى‏فرمايد كه: «فَاعْتَبِرُوا يا أُولِي الْأَبْصارِ» «1»، يعنى: پس پند و عبرت گيريد اى صاحبان بينايى‏ها و ديدها». __________________________________________________ (1). حشر، 2.

11على ما هو المشهور بين ألسنة المحدّثين-و قد يغيّر اللّفظ في النسبة، و لعلّه من ذلك. . . (منه) 1» .

و قال الشيخ عبد النبيّ الكاظمي: «و في التحرير 2: و الّذي سمعته من فضلاء الريّ، أنّ هناك قريتين كلين كأمير، و كلين-مصغّرا-و فيها قبر الشيخ محمّد 3بن يعقوب الكليني. و أمّا ولده فقبره ببغداد» ثمّ قال بعد نقل ما ورد في التحرير:

«بل المعروف فيما بين علمائنا، و أهل عصرنا، أنّه قبره في بغداد. . 4»

و قال الميرزا عبد اللّه الأفندي، بعد نقل ضبط العلاّمة الحلّي، المذكور آنفا:

«و قال الشيخ البهائي، في تعليقاته على هذا الموضع، إنّ الأولى، أن يقال: كلين بفتح الكاف لكن غلب استعمال كلين بضم الكاف.» و قد ردّ مقالة البهاء العاملي، قال: «ثمّ أقول: الّذي سمعناه من أهل طهران، الّذي هو المعهود من بلاد الريّ قريتين 5، اسم أحدهما 6كلين على وزن أمير، و الأخرى، كلين-مصغّرا-و -ح- 7: لا يبقى نزاع في المقام و لكن لا يعلم-ح- 7أنّ محمّد بن يعقوب، من أيّ القريتين، و-أيضا-لا يظهر وجه تصحيح السمعاني هذه النسبة، بأنّها بضم الكاف، و كسر اللام، إذ لم أجد في موضع آخر، كون كلين، بضم الكاف و كسر


1) توضيح الاشتباه ورقة 7 أ
2) أي: تحرير وسائل الشيعة و تحبير مسائل الشريعة للشيخ محمّد بن الحسن الحرّ العامليّ. راجع كشف الحجب و الاستار ص 101.
3) كذا. و هو من السهو. و لعله من غلط النسّاخ. و قد نقل السيّد محمّد باقر الخوانسارى في روضات الجنّات ص 551 قول صاحب (التحرير لوسائل الشيعة) صحيحا، قال: «و الذي سمعته من جماعة من فضلاء الرى أن هناك قريتين كلين كأمير، و كلين مصغرا و فيها قبر الشيخ يعقوب الكليني. و أمّا ولده محمّد فقبره ببغداد» . فقوله: «بل المعروف. . . الخ» تنبيه لا يحتاج إليه فان الشيخ الحرّ يريد أباه يعقوب.
4) تكملة الرجال ورقة 179 ب.
5) كذا؛ و الصحيح قريتان و هو من غلط النسّاخ (ظ؟) .
6) كذا؛ و الصحيح إحداهما و هو من غلط النسّاخ.
7) ح: أى؛ حينئذ.